Add to Book Shelf
Flag as Inappropriate
Email this Book

منهاج السنة المحمدية في الرد على منهاج ابن تيمية : Volume 2

By العقيلي, عبد الرحمن

Click here to view

Book Id: WPLBN0003972028
Format Type: PDF eBook:
File Size: 2.62 MB
Reproduction Date: 9/10/2015

Title: منهاج السنة المحمدية في الرد على منهاج ابن تيمية : Volume 2  
Author: العقيلي, عبد الرحمن
Volume: Volume 2
Language: Arabic
Subject: Non Fiction, Religion, Islam
Collections: Islam, Islamic Sociology, Authors Community, Religion, Literature, Favorites in India
Historic
Publication Date:
2015
Publisher: شعبة الدراسات والبحوث الاسلامية في قسم الشؤون الفكرية والثقافية في العتبة الحسينية المقدسة
Member Page:

Citation

APA MLA Chicago

الرحمن العقيلي, B. ع. (2015). منهاج السنة المحمدية في الرد على منهاج ابن تيمية : Volume 2. Retrieved from http://www.self.gutenberg.org/


Description
كان الجانب السني على طول الزمان ومنذ عهد الحرب الأهلية التي اشعلها بعض الحابة ضد الحكم الشرعي يعاني من الاختلاف بيم معسكر أموي ومعسكر معتدل، فكان الأول يضخّم كل ما نسبه النواصب لعلي عليه السلام ويظهره بمظهر الثابت الصحيح، ويقلل ما ثبت في التاريخ من مثالب غيره ويضعفونها. يقول المحدث السني حسن بن مالك بن فرحان المالكي (وكذلك عثمان هنا لا تقارن أخطاؤه بما نسب لعلي من أخطاء، مع سابقة عثمان وفضله إلا أن الملحوظات الكبيرة على سياساته محل إجماع حتى من محبيه ومناصريه.. فاين مثلها في حق الغمام علي؟... وإلا فإنه عند المقارنة لا نجد أعدل ولا أعلم من الإمام علي، لكن عندما نجدهم يلزمون علياًبكل جرائم معاوية فهنا لابد من تنبيههم ليقفوا عند حدود الأدب. نحن نهمل كثيراً الرد على غلوّ البكرية والعمرية والعثانية، الذين يبالغون في تفضيل ابي بكر وعمر وعثمان على علي في كل شيئ حتى الشجاعة! نسكت عن هذا كله، ولا نرد ولا نحب أو لا نتحمس أن ندخل في هذه المقارنات بين الكبار، إلا اضطراراً. أما أن يأتوا بمعاوية ويزيد وامثالهم ويلزمون الإمام علي بجرائمهم ونفاقهم؟ فهذه كبيرة في حق أمير المؤمنين).

Summary
كتابنا هنا عن مجموعة نصوص لنموذج من البشر شاء أن لا يترك الحياة بدون أثر يحفره في ساعات عصره ومن بعدها الى يومنا هذا، بل وال ما شاء الله، ذلك هو: أحمد بن عبد الحليم، الملقب بتقي الدين ابن تيمية الحرّاني. الرجل الذي خاصم أغلب أهل زمانه ولكنه تفرد بكرهه للشيعة ومواقفه الحادة منهم واشتهر بتنقصّه لأهل البيت عليهم السلام، وبموقفه من أمير المؤمنين عليه السلام خاصة. وصفات هذا الرجل لم تختلف عن صفات سلفه من الشاميين وبالأخص الحمصيين والدمشقيين والذين اشتهروا بالنصب حتى كان منهم من يعمل الاوراد في ذلك فيسب أمير المؤمنين عليه السلام سبعية مرة صباحاً ومساءً!

Excerpt
والنص بدين ظهر مع ظهور الإسلام له تقاليده الخاصه ولكن عباداته هي عبادات الغسلام نفسها! فترى الناصبي خاشعاً في صلاته مجتهداً في صيامه محتاطاً في أحكامه إلا من بغض أهل البيت عليهم السلام فهو عنده دين يتدين به و يجمعون بين الطاعات الظاهرة وبين بغضهم لمن كانت مودة أهل بيته أجر رسالته.

 
 



Copyright © World Library Foundation. All rights reserved. eBooks from Project Gutenberg are sponsored by the World Library Foundation,
a 501c(4) Member's Support Non-Profit Organization, and is NOT affiliated with any governmental agency or department.