Add to Book Shelf
Flag as Inappropriate
Email this Book

الحيرة في عصر الغيبة الصغرى

By الموسوي, ياسين, السيد

Click here to view

Book Id: WPLBN0003972067
Format Type: PDF eBook:
File Size: 1.79 MB
Reproduction Date: 10/05/2015

Title: الحيرة في عصر الغيبة الصغرى  
Author: الموسوي, ياسين, السيد
Volume:
Language: Arabic
Subject: Non fiction., Religion., Islamic studies.
Collections: Islam, Islamic Sociology, Authors Community, Religion, Literature, Favorites in India
Historic
Publication Date:
2015
Publisher: Islamic Studies and Research Division at the Department of Intellectual and Cultural Affairs in the Threshold of the Holy Hosseinieh
Member Page:

Citation

APA MLA Chicago

ياسين الموسوي, B. ا. (2015). الحيرة في عصر الغيبة الصغرى. Retrieved from http://www.self.gutenberg.org/


Description
مقدمة القسم الحمد لله الذي منّ علينا بنعمة العلم والمعرفة،وله الشكر على ما أولانا من نعمة الإيمان والعمل،والصلاة والسلام على سيد الأنام والامام الهمام الرسول الأمجد أبي القاسم محمد وعلى آله الأطهار الأئمة الأخيار الذين ورثوا علم جدهم ونهجوا نهجه وساروا على دربه، الحافظين لدينه والمدافعين عن شريعته. أما بعد: لقد بادر قسم الشؤون الفكرية والثقافية في العتبة الحسينية المقدسة بالإتصال بعلم من الأعلام، واستاذ من الأساتذة الكرام، في الحوزة العلمية المباركة وهو غني عن التعريف، سماحة الحجة السيد ‌ياسين الموسوي (دام عزه)، فوجد عنده مبتغاه، وعثر على بحث طالما احتاجته الأمة للوقوف على نظر أهل البيت عليهم السلام بخصوص الفترة التي غاب فيها الإمام الحجة عجل الله فرجه الشريف والتي المؤمنون فيها في حيرة من أمرهم وقد ابدع السيد المؤلف في عرض هذه الفترة وحيثياتها،‌كما تناول السيد الجليل التفاصيل الضرورية التي لابد من معرفتها،‌كبيانه لزمان وقوع المؤمنين في هذه الحيرة واسبابها وكيفية انجلائها، وهذا من خلال عرضه الروايات الصادرة عن أهل البيت عليهم السلام، كما تعرض السيد الباحث لبيان دور الأئمة عليهم السلام في مرحلة التمهيد فكان بيانا رائعاً، ينم عن خبرة ودراية تامة، وقلم انيق وفكر عميق، فلذا حرص قسمنا على طبع ونشر هذا الكتاب المتكون ‌من جزئين وهما «الحيرة في عصر الغيبة الصغرى» و«الحيرة في عصر الغيبة الكبرى». فنسأل الله تعالى أن يوفق سيدنا الجليل لخدمة الإسلام والمسلمين من خلال رفده المكتبة الإسلامية بأبحاثه الغنية.

Summary
وُصِفَ عصر الغيبة في الروايات الشريفة بأنه عصر الحَيرة والتمحيص والامتحان وهي من أهم السمات التي أكدت روايات المعصومين عليهم السلام حينما تحدثوا عن عصور الغيبة، بعدما يغيب الإمام عليه السلام وتبدأ المرحلة الحرجة من حياة الشيعة، وكان عصر الغيبة الأطول زمناً في حياة الأمة من جميع عصور الرسالة فلو قارنا المدة الزمنية التي كان المعصوم عليه السلام حاضراً فيها بين الأمة والناس، وبين المدة الزمنية التي غاب فيها المعصوم عليه السلام بشخصه عن شيعته ومواليه، لوجدنا الفارق بين المدتين كبيراً جداً. ففي حين أن مدة عصر الحضور الزمنية لا تزيد على (273) سنة تقريباً، (لأنَّ أبتداء الغيبة كان في سنة 260 من هجرة النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم, وأضف إليها فترة بداية البعثة النبوية وهي (13) سنة، منها ثلاث سنوات كانت الدعوة النبوية سرية فإننا نجد المدة قد طالت في عصر الغيبة فاستمرت من سنة (260) للهجرة وإلى يومنا هذا. وما زلنا نعيشها ونحن في سنة (1429) للهجرة ولا نعلم متى يأذن الله عزَّ وجل لفرج ظهوره عجل الله فرجه الشريف. وعليه فقد استمرت لحدّ هذا الوقت أكثر من ألف سنة، وبالمقارنة بين الفترتين الزمنيتين تتضح حقيقة ان عصر الغيبة يكون هو الأطول في حياة البشرية. ومع أن هناك مجموعة كبيرة من الروايات قد تحدَّثت عن التمحيص والامتحان بمفهوميهما الدينيين الأوسع، بما لا يتقيد بالأزمنة الثلاثة: الماضي والحاضر والمستقبل؛ وبما يشمل عَصْرَي الحضور والغياب. فإننا نرى أن هناك أيضاً مجموعة من الأخبار الشريفة تحدثت عن الامتحان والتمحيص في عصر الغيبة فقط، وصرحت أن من خواص ومميزات عصر الغيبة هو الامتحان والتمحيص. وقد تحدثت هذه الأخبار عن سبب هذه الحيرة إلى غياب الإمام المعصوم عليه السلام عن شيعته ومواليه.

Excerpt
لم يخلُ ماضي وحاضر الغيبة من منحرف متجرّئ مشكّك بوجود الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف، أو مدّعٍ بالباطل بأنه المهدي. ومن نافلة القول فان بعض مسائل العقيدة المهدية عند الإمامية ما زالت تنتظر مَنْ يوضّحها، ويظهرها بالثوب البياني الجديد الذي يتناسب مع طبيعة المستوى الثقافي عند غير الإماميين. ومِنْ تلك المسائل المهمة التي تحتاج إلى بحث، وتوضيح ما يمكن تسميته بظاهرة الحَيرَة التي برزت في المجتمع الشيعي بعد وفاة الإمام العسكري عليه السلام. ولعل السبب المركزي الذي عاق ظهور هذه الظاهرة الاجتماعية في مسرح البحوث الثقافية يعود لوضوح (بما يسانخ البداهة) الأسباب الواقعية لهذه الظاهرة، والتي سوف نذكرها في طيات هذا البحث إن شاء الله تعالى. وما كنا نخوض هذا الموضوع الواضح البديهي الطبيعي لولا تصدي بعض الجهلة ــ ومَنْ يختبئ وراءه من دعاة الضلال ــ بإثارة شبهة مقابل البديهية، وطرح المسألة بتلبيسها اللاموضوعي المتلخّص بفكرة: أن الشيعة وقعوا في حَيرة بعد وفاة الإمام العسكري عليه السلام، ثم استدل ببروز هذه الحَيرة على عدم وجود الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف، وذلك لأن الإمام لو كان موجوداً ومولوداً لما احتار الناس ولرجعوا إليه بشكل عادي. ونظراً لتفاهة الشبهة فإننا لا نرى ضرورة الوقوف الطويل عندها، وإنَّما نتعرض إليها بالنقاش والبحث العلمي بالمقدار الذي تحتاج إليه هذه الشبهة مِن البحث والتحقيق، لرفع اللبس عند من يمكن أنْ تنطلي عليه مثل هذه الشبهة من غير المطّلعين على تاريخنا الناصع، وعقيدتنا الصادقة الثابتة بالأدلة العقلية والنقلية.

Table of Contents
المحتويات مقدمة القسم ......................................................................... ٥ متى كانت الحيرة؟............................................................. ٧ لماذا كانت الحيرة؟......................................................... ١٩ الموضوع الأول: الإمام موجود رغم الحيرة....................................... ٢١ الموضوع الثاني: ما هي سعة دائرة الحيرة................................... ٢٢ متى وكيف انجلت الحيرة؟ ............................................... ٥١ تمهيد الأئمة المتأخرين +للغيبة ...................... ٧٩ تم هد لأطروحة الغيبة................................. ٨٢ إمامة الإمام الجواد ٨٢..........D المحور الأول: تأصيل العلاقة الرابطة بين الإمامين الجواد والمهد ي المحور الثاني: تأصيل الاعتقاد بصفات الإمام ال  مث ل ي ة.................................... ٨٤ يمهد لإطروحة الغيبة................................. ٩١ D إمامة الإمام الهادي ٩٣.........................H الركيزة الأولى: ال تقارب با لسن في إم امة الهادي والمهد ي الركيزة الثانية : تأصيل الاحتجاب عن الأمة ................................................. ٩٤ الركيزة الثالثة: تقنين نظام الوكالة.......................................................... ١١١ ١٣٠ .............D لولده الإمام العسكر ي الركيزة الرابعة: حجب الإما م الهاد ي ١٣٧ .........خصوصيات حفيده المهد ي يالركيز ة الخامس ة : إعلان الإمام الهاد ي ١٤٢ ..............D بالتمهيد للإمام المهدي D دور إمامة الإمام العسكري ٢٦٨ المؤشر الأول: تكثيف حا لة احتجاب الإمام المهد ي /عن الشيعة ... ١٤٢ المؤشر الثاني : تغير عملية الاتصال بين الإمام وشيعته من اللقاء المباشر الى اسلو ب المكاتبة والمراسلة............................................................................... ١٤٢ لقاءه بجماهي ره خلال ا لتجمعات العام ة ... ١٥١ D المؤشر الثالث: استخدام الإمام إمامة المهد ي /......... ١٥٥ D المؤشر الرابع: إعلان الإمام العسكر ي قب ل أن يولد ولد ه /أخبر D الفقرة البيانية رق م ( ١): الإمام العسكري شيعته بأنه سيولد ................................................................................ ١٥٦ على ولادة ولده المهد ي /....... ١٥٨ D الفقرة البيانية رقم ( ٢): أشهد ١٦٥ .....D يع  ق عن ولده الإم ام المهد ي D الفقرة البيانية ( ٣): الإمام العسكري يشتري لولده قصب مخ ب ع د ولادت ه .... ١٦٥ D الفقرة البيانية ( ٤): الإمام العسكري ١٦٦......D يعلن لمؤمني اصحابه ولادة ابنه المهدي D الفقرة البيانة ( ٥): الإمام العسكري الى بعض اصحابه بعد ولادته..... ١٦٨ D ولده الحجة D الفقرة البيانة ( ٦): اظهاره ١٦٩D تخبران عن مولد الحجة D الفقرة البيانة ( ٧): نسيم ومارية خادمتا الإمام العسكري الفقرة البيانة ( ٨): ولد المهدي /مختونًا ولم  ي  ر بأُ  مه دم نفا س ..... ١٧٠ ١٧٠ ....D يه  نئون بولادة الحجة D الفقرة البيانة ( ٩): أصحا ب ا لإمام العسكر ي على بعض اصحاب. ١٧١ D ولدهالمهدي (D ) الفقرة البيانة ( ١٠ ): عرض الإمام العسكري الإمام المهدي /يتكلم في المهد.................................. ١٨٠ السيدة حكيمة (رضوان الله عليها) تلتقي الإمام المهدي /بعد ولادته بأربعين يومًا ................................................................ ١٨١ لماذا كان المهدي /صغير السن؟.................................. ١٨١ إعلان الإمامين العسكريين ,عن القيادة النائبة ......... ١٨٥ الفقرة الاولى ....................................................................... ١٩٤ الفقرة الثانية....................................................................... ١٩٤ وانجلت الحيرة.............................................................. ٢٠٥ الطريق الأول: التمهيد للغيبة الكبرى الطويلة بواسطة الغيبة الصغرى... ٢٠٨ ٢٦٩ الأُسلوب الأَو ل..................................................................................... ٢١١ الأسلوب الثاني ................................................................................... ٢١١ الطريق الثاني: الامتيازات الفريدة في الشخصية الإلهية للنواب الأربعة.. ٢٢٣ ٢٢٦ .........................................................(M) بعض كرامات النواب الأربعة بالمراسلة ........ ٢٣٩ D الطريق الثالث: توفير اللقاء العام بالإمام المهدي ٢٤٠ ...............................................................D النوع الأول: اختيار الإمام النوع الثاني: رجوع الشيعة ا لى الإيمام في أمورها الدنيوية والديني ة ................. ٢٤٢ مواجهة .. ٢٤٩ D الطريق الراب ع : السماح في مواقع الضرورة للقاء الإمام المه د ي ٢٥٧ .................................................................................. ( الملحق رقم ( ١ ٢٦١ .................................................................................. ( الملحق رقم ( ٢ ٢٦٢ .................................................................................. ( الملحق رقم ( ٣ المحتويات................................................................... ٢٦٧  

 
 



Copyright © World Library Foundation. All rights reserved. eBooks from Project Gutenberg are sponsored by the World Library Foundation,
a 501c(4) Member's Support Non-Profit Organization, and is NOT affiliated with any governmental agency or department.